تزايد “العنف” ضد النساء داخل المؤسسات المنتخبة يوقظ تحذيرات

24 فبراير 2024
تزايد “العنف” ضد النساء داخل المؤسسات المنتخبة يوقظ تحذيرات
الرشيدية 24 : متابعة

دخلت منظمة النساء الاتحاديات على على خط قضية العنف اللفظي الذي تعرضت له مستشارة جماعية في جماعة ملعب بإقليم الراشيدية، في حادث متداول عبر مقطع من شريط فيديو، والذي كان بطله رئيس الجماعة تجاه المستشارة الجماعية مارية الكلتاوي، التي عبرت عن رأيها، بخصوص أولويات المشاريع التي يجب أن تحظى باهتمام الجماعة.

وعبرت منظمة النساء الاتحاديات عن استهجانها للعبارات اللأخلاقية المتضمنة لإيحاءات بذيئة فاه بها الرئيس، واستنكرت عدم إبداء باقي المستشارين لأي اعتراض على ما تلفظ به الرئيس.
وقال البلاغ، الذي توصلت جريدة الرشيدية 24 بنسخنة منه، إن هذا الفيديو يترجم ما كشفته بيانات سابقة لمنظمة النساء الاتحاديات نبهت فيها إلى ما يعترض عمل المستشارات الجماعيات من عراقيل، تمنعهن من أداء مهامهن بشكل سلس، ومن ذلك العنف السياسي الذي يتعرضن له، والذي تمثل تصرفات رئيس جماعة الملعب بالراشيدية جزء منها.

إن منظمة النساء الاتحاديات، يضيف البلاغ، اذ تدين بأشد العبارات ما ورد من ألفاظ حاطة بالكرامة من طرف رئيس جماعة الملعب، فإنها تستغرب ضعف تدخل ممثل السلطة المحلية لتنبيهه للخروقات التي قام بها، كما تتأسف على ردود الفعل السلبية من طرف مستشارات ومستشارين اكتفوا بالتفرج، الذي يمثل تواطؤا ضمنيا.

ودعت منظمة النساء الاتحاديات إلى حماية كافة المستشارات في الجماعات الترابية أثناء أدائهن لعملهن أو بسببه، والتنصيص القانوني على اعتبار كافة أشكال العنف ضد النساء أثناء انعقاد الدورات من المخالفات الخطيرة، وتجريمها، وإيقاع العقوبات المناسبة بسببها.

كما تأسفت المنظمة لاستمرار الصور النمطية، والممارسات التقليدانية في المؤسسات المنتخبة، التي تحمل وصما للنساء، والتي تقع على النقيض من أحكام الدستور وسعي المملكة بقيادة جلالة الملك إلى إيلاء النساء المكانة اللائقة بمجهوداتهن، والاحترام الواجب لهن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة