المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة (ISPITS) بالرشيدية النسخة الثانية لورشات تفاعلية في اللغة والتواصل

20 يناير 2024
المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة (ISPITS) بالرشيدية النسخة الثانية لورشات تفاعلية في اللغة والتواصل
الرشيدية 24 : ُمحمد نو

على غرار السنة الفارطة، نظم المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة (ISPITS) بالرشيدية النسخة الثانية لورشات تفاعلية في اللغة والتواصل لفائدة الممرضات والممرضين المتدربين المسجلين في المسالك الثلاثة وهي: ممرض التخدير والعناية المركزة (IAR)، ممرض في طب الأطفال (INP) وممرض الصحة العقلية (ISM) وذلك برحاب المؤسسة المذكورة يوم الخميس 18 يناير 2024.

ويأتي تنظيم هذه الورشات انسجاما مع مشروع البرنامج الوصفي في وحدة اللغات والتواصل، من أجل تعزيز المستوى اللغوي للمتدربين شفهيا وكتابيا، وتعريفهم بدينامية الجماعة والعمل الإبداعي، وكدا تعلم قبول واحترام الاختلاف وإتاحة الفرصة للمشاركين لتبادل الأفكار وتوسيع معارفهم. وباختصار فان البرنامج يسعى لتطوير الكفايات الافقية (مهارات القوة) التي ستساعدهم في التواصل والتفاعل بنجاعة في المواقف المختلفة التي يواجهونها باستمرار في محيطهم الاجتماعي والمهني.

“معالجة صعوبات اللغة الفرنسية في الجانب الكتابي”، ” التواصل الشفاهي والتحدث بفعالية أمام الجمهور”، “إنجاز تدريب دراسي/بحثي بنجاح” و”التصرف او التعامل بشكل مناسب مع الآخرين في السياقين البيني والمهني”، هذه هي المواضيع التي تمت دراستها من قبل المشاركات والمشاركين اللذين يناهز عددهم 85 شخصا اغلبهم من العنصر النسوي.
وقد تشرف الممرضين المتدربين خلال الجلسة الافتتاحية، بتنشيط من الآنسة هاجر أومها، بحضور السيد مدير الدراسات والسادة رؤساء الأقسام والأساتذة والطاقم الإداري والتقني بالمؤسسة.وفي كلمته الافتتاحية، أشاد الأستاذ المشرف بحرارة بالجهود التي بذلها المنظمون لالتزامهم وحيويتهم في التحضير لهذا اللقاء التكويني. كما ناقش الأهداف المخصصة لهذه النسخة الجديدة حول ورشات اللغة والتواصل مع التركيز على موضوعات تتعلق بأولويات المتدربين الدراسية والمهنية. بعد ذلك، قدم المنظمون عروضا موجزة حول إدارة وتنشيط تقنيات العصف الذهني، باعتماد المصادر الرقمية التي وضعها الاستاذ رهن اشارتهم عبر البوابة الالكترونية وقناة اليوتوب. وعلاوة على تعريف العصف الذهني، قدمت المتدخلات المراحل المختلفة لهذه التقنية التي تمارس بشكل جماعي، بدءًا من تشكيل المجموعة، وتعيين الميسر والمقرر، وتحديد الموضوع، جمع المعلومات والإجابات ذات الصلة مع سؤال الانطلاقة وانتقائها.


وخلال ورشات العمل، اشتغل المشاركون في مناخ تفاعلي جد مناسب تمكنوا من خلاله جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات والإجابات المتعلقة بالمواضيع التي تمت دراستها. وفي النهاية، قدموا ملخصات على شكل تقارير وخرائط ذهنية في الجلسة الختامية بحضور بعض الأساتذة.

ومن الواضح فان المتدربين، باعتبارهم فاعلين اساسيين لتعلماتهم، ابانوا عن قدرتهم، على الرغم من الهفوات اللغوية، على إعداد وتقديم اعمال جيدة، خاصة عندما يتوفر لديهم التأطير الكافي ومصادر الدعم والخدمات اللوجستية اللازمة.
والجدير بالذكر انه وخلال اشغال الورشات، قام أعضاء هيئة التدريس بزيارة جوانب من النشاط. وأشادوا بالجهود التي بذلها الأستاذ المشرف وهنأوا المشاركين على جودة الاعمال المقدمة خلال الجلسة الختامية المخصصة لعرض الملخصات وتقييمها.


اجمالا، لقد كان نشاطًا ممتعًا وغنيًا ومنظمًا بشكل جيد، مما سمح للمتدربين بالعمل بروح تنافسية تقاسموا من خلالها معارفهم وتجربتهم بشكل جماعي وفي ظروف تربوية عالية بمرافقة اساتذتهم لقيت اقبالا وارتياحا كبيرين.
وفي النهاية أعرب المستفيدون عن خالص امتنانهم لإدارة المعهد التي وفرت لهم كافة الوسائل اللازمة. كما تقدموا بالشكر الجزيل لأستاذهم على جهوده الكبيرة وتفانيه الاستثنائي.

ومن التوصيات المنبثقة عن هذا اللقاء التكويني، ضرورة جعل هذه الورشات تقليداً سنوياً. كما تقرر برمجة ورشات عمل أخرى موازية في الجانب الثقافي خلال هذا السنة.
عودة إلى هذه الورشات في الصور التالية:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة